اكتشاف علامة جينية يحسن علاجات «كرون»

مقالات

كشفت دراسة، تعد الأكبر من نوعها في مجال البحث عن أسباب فشل عقاقير مرض كرون لدى بعض المرضى، علامة جينية يمكن من خلالها تصميم العلاج بحسب حالة كل مريض.
نُشرت الدراسة بالموقع الإلكتروني التابع لجامعة اكستر، وظهر من خلالها أن المتغير الجيني والذي يحمله عدد كبير من المرضى يفسر عدم فاعلية تلك العقاقير، وهي عقاقير مضادة للبروتين المعروف باسم عامل نخر للورم، وتوصف لمن يعانون مرض كرون الحاد، ومن يعانون التهاب القولون التقرحي؛ وذلك في حالة فشل الأدوية الأخرى.
تعمل العقاقير من خلال وقف ذلك البروتين الذي يقود حدوث الالتهابات المستمرة بالأمعاء، ولكن يقوم الجسم لدى حاملي المتغير الجيني بإنتاج أجسام مضادة للعقاقير ليصبح بعد ذلك غير مستجيب للعلاج؛ ويعتقد الباحثون أن تركيب الدواء بحسب حالة كل مريض بعد إجراء الفحص الجيني ربما يكون علاجاً فاعلاً بدرجة أكبر.