«مثبطات الرينين» تؤخر مخاطر فشل القلب

مقالات

أظهرت التجربة ما قبل السريرية، أن الدواء المثبط لأنزيم تنظيم ضغط الدم، وهو أحد مثبطات الرينين، يؤخر تدهور مرضى فشل القلب الاحتقاني؛ ونُشرت النتائج بالتفصيل بمجلة «العلوم الجزيئية».
تُعد حالة فشل القلب الاحتقاني من الأمراض التدريجية المزمنة، وتحدث عندما تصبح عضلة القلب غير قادرة على ضخ الدم بكفاءة؛ ووجد الباحثون من خلال التجربة التي قاموا بها مستخدمين أحد العقاقير المعروفة بمثبطات الرينين، أن عقاراً من ذلك النوع يؤخر الخطر الذي يهدد حالة المرضى.
استعان الباحثون بتقنية غير غازية للجسم لتقييم التغيرات بكتلة العضلة واحتباس السوائل (الوذمة) مع مرور الوقت في حالة الإصابة بفشل القلب، ووجدوا أن الدواء يوقف تراجع العضلة ويمنع الوذمة، وهما أمران مهمان لإنقاذ حياة المرضى؛ وربما توجه تلك النتائج إلى اتخاذ طرق جديدة مستقبلاً لعلاج مرضى فشل القلب والعناية بهم.