العلاج الهرموني يضر مريضات سرطان الثدي

مقالات

نشرت مجلة «حوليات دراسة الأورام» دراسة حديثة تشير نتائجها إلى أن العلاج الهرموني لسرطان الثدي يدهور نوعية حياة المريضات وتحديداً من هن في سن اليأس.
توصي الإرشادات العالمية الحالية بوصف العلاج الهرموني لمدة تتراوح بين 5-10 أعوام ومن المهم أن يُعطى للنساء اللاتي تزيد الأعراض لديهن بسبب العلاجات المضادة للهرمونات، كما يجب معرفة من يستفدن من العلاج خلال مدة قصيرة أو بحاجة لعلاجات مكثفة.
قام الباحثون بقياس نوعية حياة أكثر من 4,000 مريضة في مراحل المرض الأولى إلى الثالثة، وأجري التقييم في وقت التشخيص، وبعد مرور عام ثم بعد مرور عامين؛ وبعد الجراحة أعطيت بعضهن العلاج الكيماوي بجانب العلاج الإشعاعي أو بدونه، وخضع حوالي 80% للعلاج الهرموني لمدة 5 أعوام على الأقل.
ظهر من تحليل البيانات أن العلاج الهرموني ارتبط بتدهور حالتهن بدرجة كبيرة بعد عامين فقط من التشخيص خصوصاً في سن اليأس.