فحص للدم يقيس التعرض للإشعاع

مقالات

صمم العلماء جهازاً لجمع عينات الدم ثم فحصها؛ للتقييم السريع لمدى تعرض الشخص للإشعاع، وسوف تفيد في حالات حوادث الانفجارات أو الهجوم النووي حتى يتم التدخل في وقت مبكر.
يتكون الجهاز من العناصر التقليدية لجمع العينة، وهو سهل الاستخدام، ويعمل سريعاً على تحديد ما إذا كان الشخص قد تعرض للإشعاع؛ وهو يقتصر الوقت والجهد، ويساعد في تحديد ما يمكن القيام به بسرعة.
يحدد قياس «الجرعات الحيوية» مدى تلف الحمض النووي الناجم عن الإشعاع الأيوني المرتبط بالتعرض الكبير للقنابل أو حوادث الانفجارات النووية؛ ففي حالة الإشعاع الأيوني تخرج الإلكترونات خارج الذرات؛ لتشكل جسيمات مشحونة؛ لذلك ربما يتطلب الأمر في الحوادث النووية فحص مئات الآلاف خلال وقت قصير ما يصعب القيام به بواسطة المعدات الطبية المتوفرة حالياً.