القسطرة المحيطية الممغنطة تهيج التحسس

مقالات

تتسبب القسطرة المركزية ذات الرؤوس الممغنطة التي تُدخل عن طريق الأجزاء المحيطية بالجسم في حدوث ردة فعل تحسسية، وذلك ما توصلت إليه دراسة نشرت بالمجلة الصادرة عن جمعية الرعاية الصحية الوبائية الأمريكية.
يتم إدخال تلك القسطرة عبر الوريد الصغير الموجود بأعلى الذراع وبالصدر؛ بغرض إعطاء المريض عن طريقها العلاجات كالمضادات الحيوية، أو التغذية؛ وذلك لمدة من الوقت وكبديل للقسطرة الوريدية المركزية والتي تتطلب تدريباً عالياً، وترتبط بالتهابات خطرة.
أظهرت متابعة مجموعة من المرضى الذين أخضعوا للقسطرة المركزية المحيطية أن عدداً كبيراً منهم حدثت لديه ردة فعل تحسسي عقب ذلك الإجراء وبوجه خاص ممن كانوا يعانون بالأساس الحساسية تجاه المهيجات البيئية أو بعض الأدوية؛ كما وجد أن القسطرة التي لا تحتوي على رؤوس ممغنطة لم تنتج عنها تلك المشكلة الصحية.