فحص جديد يقي من سرطان عنق الرحم

مقالات

يقول العلماء إن فحص عينة البول لا تقل عن فحص عينة المسحة في مجال الكشف المبكر للوقاية من سرطان عنق الرحم، ذلك ما كشفته دراسة نشرت مؤخراً في «المجلة الطبية البريطانية».
وتؤخذ عينة من مسح الرحم للكشف عن فيروس الورم الحليمي البشري الذي يعد من مسببات سرطان عنق الرحم كفحص دوري يجرى لتشخيص المرض في مراحله المبكرة إن وجد، وتنصح النساء بضرورة الالتزام بإجرائه كل عدة أعوام، وتوصل الباحثون من خلال الدراسة الحالية إلى طريقة أخرى للكشف عن تلك الفيروسات وهي فحص من عينة البول.
وتبين من الدراسة أن فحص البول يظهر الدلائل التي تشير إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم بكفاءة لا تقل عن فحص المسحة، ومن الجيد أنه فحص سهل، ولا يتطلب وقتاً طويلاً، وربما يشجع النساء أكثر على الاهتمام بالفحص الدوري.