خداع مناعي يخفف حساسية القمح

مقالات

ظهر من خلال تجربة سريرية قُدمت نتائجها أمام مؤتمر أسبوع الجهاز الهضمي الأوربي، إمكانية تخفيف الحساسية تجاه بروتين القمح أو مرض السلياك؛ من خلال حث تحمل المناعة للجلوتين لدى من يعانون المرض؛ وهي نتائج تمهد لإيجاد حل لتحمل الأطعمة باختلاف أنواعها.
استخدم الباحثون جسيمات نانوية قابلة للتحلل تحتوي على الجلوتين لتعلم جهاز أن المناعة المستضدات (مهيجات الحساسية) آمنة فلا يقوم بردة فعل تحسسية، لذلك يمكن القول إن تلك النانويات تعمل كحصان طروادة تخبئ المواد المثيرة للحساسية بداخلها وبعد حقنها تحرر تلك المواد بالدم.
لا يُعنى جهاز المناعة بتلك الجسيمات النانوية عندما تكون بالدم ويتعامل معها كنفايات غير ضارة وعلى ذلك الأساس تقوم الخلايا البلعمية بالتهام الجسيمات ومحتوياتها ثم تعرضها على جهاز المناعة بطريقة وكأنها تنتمي لذلك المكان فيقوم الأخير بوقف الهجوم تجاهها ويعود للوضع الطبيعي؛ ويعتقد الباحثون أن تلك الطريقة سوف تشكل علاجاً جيداً للمرض والذي لا تتوفر له حتى الآن أدوية فاعلة وإنما فقط يُنصح المرضى بتجنب الأطعمة المحتوية على الجلوتين.