الأطفال المرضى يعانون انخفاضاً كبيراً في الأكسجين

مقالات

أظهرت متابعة مستوى الأكسجين في الدم لدى أكثر من 23 ألف طفل مريض أن انخفاضه يفوق ما كان يُعتقد من قبل، ويتسبب في زيادة احتمالية الوفاة؛ ونُشرت التفاصيل في مجلة «المبضع – الطب السريري».
ويُقصد بمستويات الأكسجين في الدم كمية الأكسجين التي تحملها كريات الدم الحمراء من الرئتين إلى بقية أجزاء الجسم، ويؤدي نقص تلك المستويات إلى تلف الخلايا والأنسجة وربما الوفاة؛ وهي حالة شائعة وسط المواليد الخدج.
وظهر من خلال الدراسة أن واحداً من بين كل 4 أطفال حديثي الولادة، وواحداً من بين كل 10 أطفال في المستشفيات يعانون نقص الأكسجين بالدم؛ وتزيد احتمالية وفاة أولئك الأطفال بنحو 8 أضعاف بالمقارنة بمن لديهم مستويات طبيعية.
ويقول الباحثون: إن جهاز «نبض مقياس الأكسجة» دقيق في قياس تلك المستويات، وينصحون باستخدامه لمتابعة الأطفال بالمستشفيات، ويرون أن ذلك يسهم في إنقاذ كثير من الأطفال حول العالم.