«اضطرابات الشخصية الحدية» تضر القلب

مقالات

تشير نتائج دراسة نشرتها مجلة «اضطرابات الشخصية» الصادرة عن الجمعية الأمريكية لعلم النفس، إلى أن الأشخاص في منتصف العمر الذين لديهم أعراض اضطرابات الشخصية الحدية يكونون عرضة للنوبة القلبية.
درس العلماء من قبل اضطرابات الشخصية من ذلك النوع من ناحية علاقتها بالضعف النفسي والاجتماعي، وأشارت نتائج الدراسة الحالية إلى تأثيرها البدني وتحديداً في صحة القلب، لذلك يجب متابعة حالة القلب والأوعية الدموية لمن يعانون تلك الاضطرابات.
حلل الباحثون البيانات الصحية لقرابة 2,000 شخص تتراوح أعمارهم بين 30-50 عاماً، وبالربط بين نتائج قياسات صحية منها ضغط الدم، ومؤشر كتلة الجسم، ومستويات الأنسولين والجلوكوز والكوليسترول وبعض المركبات الأخرى بالدم عقب 12 ساعة من الصوم تمكن الباحثون من وضع مؤشر درجات خطر لكل مريض.
تبين من النتائج أن اضطرابات الشخصية الحدية فاقت الاكتئاب فيما يتعلق بتوقع النوبة القلبية؛ وهي نتائج تشير إلى ضرورة متابعة حالة القلب والشرايين لدى من يعانون تلك الاضطرابات.