الجهاز الليمفاوي يسهم في تجدد الشعر

مقالات

كشفت دراسة نشرت في مجلة «العلوم» عن دور للجهاز الليمفاوي في عملية تجدد الشعرة، والذي يكون بواسطة الشعيرات الليمفاوية المحيطة ببصيلات الشعر؛ ويرى الباحثون أنها نتائج تفيد في مجال علاج مشاكل الشعر، خصوصاً المتعلقة بالأوعية الليمفاوية مثل التقصف.
ويقوم الجلد بتجديد خلاياه ذاتياً، والتي تحيط بها خزانات من الخلايا الجذعية المتداخلة مع البيئة الميكروية الداعمة (المنافذ)، وتحكم قبضتها على عملية التجدد تلك، ذلك لأن الكمية الزائدة عن الحد من الأنسجة المتجددة ربما تتسبب في مشاكل صحية كمرض السرطان، كما أن الكمية الأقل من الحد الطبيعي تسرع الشيخوخة.
وتأكد الباحثون من خلال الدراسة الحالية أن الخلايا الجذعية بالفعل تتحكم بتجدد الأنسجة، كما توصلوا إلى عنصر جديد بعملية التجدد، وهو أوعية دموية متخصصة تُعرف بالشعيرات الليمفاوية، والتي تعمل على نقل الخلايا المناعية وتصريف السوائل الزائدة والسموم من الأنسجة.
وتكوّن الشعيرات الليمفاوية شبكة حول منفذ الخلية الجذعية بكل بصيلة شعر، ومن ثم تربط جميع منافذها؛ وتقوم الخلية الجذعية بكل بصيلة بالتحكم بسلوك الشعيرات الليمفاوية من خلال إفراز جزيئات تعمل مفتاح تشغيل ووقف لعملية تصريف السوائل والسموم، ومن ثم التحكم بمزامنة تجديد الأنسجة.