للأسنان والغذاء علاقة بالصدفية

مقالات

وجدت دراسة حديثة علاقة بين الصدفية ومشاكل الأسنان من جهة، وبين الصدفية والنظام الغذائي من جهة أخرى؛ ونُشرت التفاصيل بمجلة «الأمراض الجلدية».
شملت الدراسة 265 شخصاً، 100 منهم مصابون بالصدفية والبقية لا يعانون ذلك المرض الجلدي؛ ووجدت أن مشاكل الفم والأسنان، وبوجه خاص آلام اللثة، قد ارتبطت بمن يعانون الصدفية بدرجة أكبر من غير مرضى الصدفية، وأن المرضى الذين لديهم أعراض الصدفية أكثر حدة كانت حالة اللثة لديهم الأسوأ مقارنة باللثة لدى مرضى الصدفية ذوي الأعراض الخفيفة إلى المتوسطة.
وأظهر تحليل معلومات استبيانات المرضى أن من كانوا يتناولون الفاكهة الطازجة مرة على الأقل باليوم يعانون أعراضاً خفيفة من الصدفية، وهو ما يشير إلى دور الأطعمة الطبيعية في الحد من تطور المرض؛ ويتضح من النتائج بصورة عامة ضرورة متابعة الحالة الصحية للفم والأسنان لدى مرضى الصدفية مع ضرورة تحسين النظام الغذائي.