الكوليسترول «ب» مؤشر أكثر دقة للنوبة القلبية

مقالات

كشف باحثون أن نوعاً واحداً من الأنواع الثلاثة التي تشكل الكوليسترول السيئ يشير بدقة أكبر لاحتمالية حدوث النوبة القلبية، لتفوق دقة فحص مستويات الكوليسترول الكلي.
ويؤخذ ارتفاع مستويات الكوليسترول السيئ عموماً على أنه مؤشر لاحتمالية التعرض لنوبة قلبية أو الإصابة بأمراض الشريان التاجي، ولكن وجدت الدراسات أن معظم من يتعرضون لتلك النوبات، لا تصل لديهم مستويات الكوليسترول إلى حد التسبب في تلك المشكلة الصحية.
واستخدم الباحثون من خلال الدراسة الحالية المنشورة في «المجلة العالمية للطب النانوي» مستشعراً نانوياً لقياس تركيز أكسيد النيتريك وبيروكسينيتريت في بطانة الأوعية الدموية والتي تحفزها الأنماط الثلاثة التي تشكل الكوليسترول السيئ، ووُجد أن النمط «ب» هو الأكثر إضراراً بعمل تلك الطبقة، ويسهم في حدوث التصلب بالشرايين.
ويتضح مما سبق أن الكوليسترول السيئ الكلي ليس هو من يزيد خطر الإصابة بالنوبة القلبية وإنما النمط «ب» هو من يجب قياسه عند تشخيص تصلب الشرايين ومدى احتمالية الإصابة بالنوبة القلبية.