تنظيم بكتيريا الأمعاءي منع التهاب «الدماغ الكيماوي»

مقالات

أشارت نتائج دراسة حديثة نُشرت في مجلة «التقارير العلمية»، إلى أن تعديل التوازن البكتيري بالأمعاء يمكن أن يحفظ الإدراك من التدهور عقب العلاج الكيماوي، وذلك بمنع التهاب الدماغ الناجم عن العلاج.
ولاحظ الباحثون ردود فعل متعددة وآنية لدى الفئران التي أعطيت العلاج الكيماوي، فقد حدث لديها تغير في أنسجة الأمعاء وبالبكتيريا التي تعيش فيها، كما أن الدم والدماغ لكل منها ظهرت فيه علامات التهابية، وأشارت سلوكياتها إلى الإجهاد وضعف الإدراك، وتلك هي المرة الأولى التي يتضح فيها وجود علاقة بين تلك الأعراض مجتمعة وبين العلاج الكيماوي.
وتصبح الأمعاء أكثر نفاذية بسبب التغير الذي حدث بأنسجتها، وتتمكن البكتيريا من التسرب، ما يهيج ردة فعل جهاز المناعة، وعندما يكتشف الدماغ ردة الفعل عبر الدم والإشارات العصبية يستجيب بالالتهابات التي تحدث داخله، وهو ما يعد السبب الخفي وراء تشوش المرضى عقب العلاج، الحالة المعروفة ب «الدماغ الكيماوي».
وما زالت الدراسة متواصلة للتحقق من العلاقة المكتشفة من خلال دراسة سريرية تجرى على مريضات سرطان الثدي، وإن تأكدت فإن تحسين التوازن البكتيري بالأمعاء يمكن أن يقي تدهور الإدراك لدى المرضى الذين يخضعون للعلاج الكيماوي.