استغلال ملوث بيئي لعلاج السرطان وتسمم الدم

مقالات

يُعرف ثاني أكسيد الكربون بأنه ملوث بيئي ضار بالصحة العامة، ولكن يرى باحثون إمكانية استغلاله كعلاج لبعض الأمراض؛ منها أمراض السرطان وخمج الدم (تسمم الدم).
ويحدث ضرر ذلك الغاز عندما يأخذ مكان الأكسجين في الارتباط بالهيموجلوبين بالدم، فتصبح الأنسجة في عوز للأكسجين؛ وعلى الرغم من أن ثاني أكسيد الكربون ضار، فإن الجسم ينتجه بصورة طبيعية وبكميات قليلة، وله وظائف مفيدة للجسم عبر تفاعله مع بروتينات معينة وتنظيمه لها.
ووجد الباحثون من خلال دراسة نُشرت في مجلة «الأخبار الهندسية والكيميائية» الصادرة عن الجمعية الكيميائية الأمريكية، أن ذلك الكربون الضار يقمع الالتهابات، ويحمي الأنسجة من الأكسدة، ويمنع موت الخلية؛ وأشارت نتائج بحث آخر إلى إمكانية استخدامه؛ لعلاج كثير من الأمراض منها أمراض السرطان وخمج الدم؛ لكن يجب أولاً إيجاد طرق أكثر فاعلية وأماناً من الاستنشاق لإيصاله إلى داخل الجسم.