التغذية السليمة تحفظ حاسة السمع

مقالات

تبين من خلال دراسة حديثة أن الالتزام بالأنظمة الغذائية الصحية يقلل احتمالية ضعف السمع المكتسب؛ ونُشرت النتائج بتفاصيلها في «المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة».
ويسود اعتقاد قوي بأن ضعف السمع هو أمر حتمي عند التقدم بالعمر، إلا أن الباحثين ركزوا في الدراسة الحالية على العوامل القابلة للتعديل كالغذاء وغيره، لمنع أو تأخير تراجع تلك الحاسة، فقاموا بمتابعة التغيرات التي طرأت على حاسة السمع على مدى 3 أعوام لدى مجموعة كبيرة من النساء، ووُجد أن من كن يلتزمن بالأنظمة الغذائية الصحية مثل أنظمة شعوب المتوسط على سبيل المثال، كن أقل إصابة بضعف السمع.
وأشارت نتائج دراسات سابقة إلى أن زيادة تناول عناصر غذائية معينة مثل بيتا كاروتين، وبيتا كريبتوزانتين، والفوليت، وأوميجا3؛ ارتبطت باحتمالية أقل للإصابة بضعف السمع، وهو ما أكدته الدراسة الحالية التي تحققت من مدى ارتباط الأنظمة الغذائية بصورة عامة بتلك الفائدة.