إصابات الرأس تظهر في حدقة العين

مقالات

تبين وجود تغير في حدقة العين لدى مجموعة من الطلاب محترفي كرة القدم عقب تعرضهم لإصابات الرأس غير ظاهرة الأعراض؛ وتم اكتشاف تلك التغيرات بواسطة جهاز يدوي يرى الباحثون بإمكانية استخدامه بموقع الحادث.

وكشفت دراسات سابقة عن وجود علاقة بين تلك الإصابات ذات التأثير المتسارع في الرأس وبين تضرر الخلايا والمحاور العصبية حتى في حالة عدم ظهور أعراض أو علامات للارتجاج الدماغي؛ وهي دراسات اعتمدت على اختبارات مكلفة أو معقدة وغازية للجسم كتحليل المؤشرات الحيوية أو التصوير العصبي المتطور.

واستخدم الباحثون من خلال الدراسة الحالية المنشورة في مجلة «جراحة الأعصاب»، أداة يدوية للتحديد الكمي لمعرفة مدى مقدرتها على تقييم التأثيرات العصبية الناجمة عن تلك النوعية من الإصابات التي لا تصاحبها أعراض، وهي أداة تعطي بيانات قابلة للقياس الكمي للتغيرات بحجم بؤبؤ العين وردة فعله تجاه الضوء، والتي تعد مؤشراً لعمل الدماغ.

وتبيّن من النتائج ظهور تغيرات قابلة للقياس بذلك الجهاز عقب التعرض للإصابات المذكورة التي لا يرافقها ارتجاج دماغي، ويمكن الكشف عن آثارها من دون الحاجة لاستخدام الوسائل المعقدة أو الغازية للجسم.