اكتشاف خلايا جذعية بالأوتار

مقالات

توصلت مجموعة من العلماء إلى اكتشاف نوع من الخلايا الجذعية بالأوتار، وهو اكتشاف ربما يساعد مستقبلاً في علاج الإصابات التي يتعرض لها الكثيرون، ولا سيما الرياضيين المحترفين؛ وجاءت التفاصيل في مجلة «الطبيعة – علم حيوية الخلية».
وحلل الباحثون عينات من أنسجة وتر الرضفة، واكتشفوا وجود نوع من الخلايا الجذعية، ومن المعروف أن تلك الخلايا حاضرة تقريباً في جميع أنواع أنسجة الجسم، وتتسم بمقدرتها على انقسام يمكن القول بأنه لانهائي، كما لها القدرة على التطور إلى خلايا بالغة من جميع أنواع الخلايا؛ ويوجد بكل أنسجة مخزون منها لتعويض النسيج التالف.
وتشفى إصابات الأوتار ببطء، وهو ما جعل الفكرة السائدة أنها أنسجة لا تحتوي على خلايا جذعية، ولكن كشفت الدراسة الحالية عن وجودها، وأنها تأتي من ذات الموضع الذي تأتي منه الخلايا الليفية الواقية للطبقة السطحية للوتر؛ ووجد أن النوعين يتنافسان على شفائه، وربما ذلك ما يجعل عملية بطء الأوتار تأخذ وقتاً طويلاً.