الإشعاع الجزئي للثدي يجنب الاستئصال

مقالات

قدمت دراسة دليلاً لأول مرة على أن تسليط الإشعاع بجرعات عالية على منطقة الورم بالثدي يجنب الحاجة إلى استئصاله عقب عودة المرض مرة أخرى؛ ونُشرت تفاصيل تلك الدراسة في مجلة «طب الأورام» الصادرة عن الجمعية الطبية الأمريكية.
يتم بدايةً إزالة الورم جراحياً ثم العلاج الإشعاعي لكامل الثدي، ولكن في حالة عودته مرة أخرى، يتم استئصال الثدي بالكامل، وذلك هو العلاج المعروف المتبع؛ وتوصل باحثون من خلال الدراسة الحالية إلى إمكانية تركيز الإشعاع بجرعات عالية على الورم فقط للحفاظ على الأنسجة السليمة.
وتبين من خلال التجربة السريرية إمكانية علاج الثدي مع الإبقاء عليه وعدم استئصاله لدى 90% ممن عاودتهم الأورام مرة أخرى، وذلك بإعادة العلاج الإشعاعي، ولكن على منطقة الورم فقط؛ وهو ما يشير إلى أن المعالجة بتلك الطريقة يمكن أن تصبح حلاً بديلاً لاستئصال الثدي.