جينات حرق الدهون وراء سرطان القولون

مقالات

كشفت دراسة حديثة عن ارتباط اثنين من الجينات بالإصابة بسرطان القولون؛ وهي جينات تساعد الخلايا الجذعية بالأمعاء على عملية حرق الدهون الغذائية.
ويفقد الشخص يومياً ملايين الخلايا المعوية كما هي الحال في الخلايا الجلدية؛ وتقوم الخلايا الجذعية الموجودة بالأمعاء بعملية مستمرة للتجدد ولتغيير بطانة الأمعاء، ولكن يؤدي التغيّر في عملها إلى الإصابة بسرطان القولون؛ ووجدت الدراسات المتأخرة أن ارتفاع كمية تلك الخلايا بالأمعاء يكون أكثر لدى من يتبعون نظاماً غذائياً عالي الدهون.
وتوصل الباحثون من خلال تلك الدراسة التي أُجريت على الفئران والمنشورة في مجلة «أمراض الجهاز الهضمي» إلى العلاقة بين الطريقة التي تستهلك بها تلك الخلايا الدهون وكيفية تنظيم الجينات لعملها بالأمعاء؛ ووجدوا أن ارتفاع كمية الدهون الغذائية في الأمعاء وزيادة أعداد الخلايا الجذعية يعززان القابلية للإصابة بسرطان القولون.