فحص الدم لاستبعاد «الانسداد الرئوي»

مقالات

توصل فريق من الباحثين إلى طريقة جديدة يمكن من خلالها الاستفادة من نتائج تحليل معين للدم في استبعاد إصابة المريض بجلطة دموية في الرئتين والمعروفة بحالة «الانسداد الرئوي».
ويطلب الطبيب في العادة تحليل الدم لفحص مستويات البروتين «دي- دايمر» لمعرفة ما إذا كان المريض يعاني من خثرة دموية؛ وهو قسم من بروتين يتواجد بالدم عقب تحلل الجلطة الدموية بسبب انحلال الفيبرين. وتوصل الباحثون من خلال الدراسة الحالية المنشورة في مجلة «نيو إنجلاند للطب» إلى أن تحليلاً يمكن أن يستخدم لاستبعاد الانسداد الرئوي لدى المريض.
ويقول الباحثون: إن تحليلات النتائج أظهرت استبعاد الانسداد الرئوي في حالة مستويات البروتين التي تقل عن 1,000 نانوجرام / مليلتر لدى المرضى المصنفين باحتمالية أقل، و500 نانوجرام / مليلتر في حالة المرضى المصنفين باحتمالية متوسطة؛ ويساعد فحص الدم ذلك في الحد من استخدام الأشعة المقطعية بنحو الثلث تقريباً.