مستشعر خارجي يكشف النقرس

مقالات

تمكن العلماء من تصميم جهاز قابل للارتداء وقادر على إنتاج قراءات من العناصر الغذائية والاستقلابية بالدم من خلال تحليل العرق، ما يسهل اكتشاف داء النقرس وبعض الأمراض الأخرى؛ ويتميز عن المستشعرات السابقة بالحساسية العالية.
واختار الباحثون 4 عناصر ليقوم المستشعر بقياسها، وهي: مستويات التيروزين بالدم، ومستويات حمض اليوريك، ومعدل ضربات القلب، ومعدل التنفس؛ ويعتبر التيروزين مؤشراً لبعض الأمراض كالأمراض الأيضية (الاستقلابية)، وأمراض الكبد، واضطرابات الأكل، والاضطرابات العقلية والدماغية.
ويرتبط ارتفاع مستويات حمض اليوريك بمرض النقرس الذي تظهر أعراضه في شكل آلام مبرحة بالمفاصل بسبب تبلور الحمض بها؛ وبتجربة المستشعر الجديد على مجموعات مختلفة من الأشخاص في الدراسة المنشورة في مجلة «الطبيعة- التقنية الحيوية»، ظهرت حساسيته العالية في رصد ذلك الحمض.
ويتكون الجهاز من الجرافين، وهو صفائح من الكربون ثنائية الأبعاد ترص بالطريقة ذاتها المتبعة في الجرافيت، كما تم استخدام الليزر للنقش على اللوحة البلاستيكية وقنوات الميكروفلويديك؛ وهو ليزر مستخدم بصورة شائعة حتى ببعض الأدوات المستخدمة من قبل العامة.