عقار يعالج آلام بطانة الرحم

مقالات

أظهرت دراسة حديثة منشورة ب«وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم»، أن أحد العقاقير المستخدمة لعلاج السرطان توقف النمو غير الطبيعي للخلايا بالرحم والمسبب للحالة التي تعاينها الكثير من النساء، والمعروفة باسم «بطانة الرحم المهاجرة».
ووجد الباحثون أن تلك الخلايا لها عملية استقلاب غذائي مختلفة؛ حيث تنتج كميات كبيرة من اللاكتات، وهو سلوك مشابه لسلوك خلايا السرطان؛ وتبين من خلال الدراسة الحالية أن علاج النساء بالعقار أعاد الاستقلاب لحالته الطبيعية لدى النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة.
وتُعالج تلك الحالة المرضية في الوقت الحالي إما بالعلاج القائم على الهرمونات، والذي يتسبب في آثار جانبية، أو بالعلاج الجراحي والذي في كثير من الحالات تعود بعده آفات المرض مرة أخرى بعد حوالي 5 أعوام؛ أما بالنسبة للعلاج الحالي فإن الباحثين يعتقدون بأنه واعد، ويقومون الآن بتجربته سريرياً للتأكد مما توصلوا إليه.