بالون ممغنط لإدخال أنبوب التغذية

مقالات

أشارت نتائج تجربة أجراها باحثون من معهد لوسون للبحوث الصحية، على عدد من المرضى لتقييم طريقة جديدة لإدخال أنبوب التغذية، إلى فعاليتها وأمانها، إضافة إلى كلفتها القليلة.
وشهد العالم في أكتوبر عام 2018 المرة الأولى التي استخدم فيها الجهاز الجديد لتغذية مريض يبلغ 76 عاماً، كان يخضع للعلاج الإشعاعي لإصابته بسرطان الرأس والعنق، وكان يعاني صعوبة في البلع مع فقدان حاسة التذوق. وقام الباحثون من خلال الدراسة الحالية بتقييم الجهاز الحديث عبر تجربته على 25 مريضاً، والذي يمكن إدخاله للمريض وهو على سريره الاعتيادي في غرفة المستشفى، ويتم الإجراء باستخدام بالون ممغنط يدخل عن طريق الفم ثم يوجه بواسطة مغناطيس خارجي، ساحباً معه الأنبوب للأسفل، ويفرغ البالون بعد ذلك ويخرج. كما أن سحب الأنبوب لاحقاً أمر سهل.
ويتطلب إجراء إدخال أنبوب التغذية التقليدي الاستعانة بصور الأشعة السينية والتنظير الباطني للاسترشاد، ولأن كثيراً من المرضى بحاجة إليها، فإن هذه الأنابيب تشكل عبئاً صحياً كبيراً في ما يتعلق بالوقت والكلفة.
أما الوسيلة الحديثة فيقول الباحثون إنها تجنب المريض خطر إحداث ثقوب في أعضاء الجسم الداخلية كالكبد أو القولون، كما يحدث أثناء إدخال الأنبوب التقليدي.