ضعف شبكات دماغية في التوحد

مقالات

كشفت دراسة حديثة نشرها موقع «الحياة إلكترونية» انخفاض مستوى النشاط الدماغي الواصل بين الشبكات العصبية المتعلقة بمناطق التواصل الاجتماعي والانتباه البصري لدى بعض الأطفال من فئة التوحد.

ويُعرف التوحديون بتجنبهم للتواصل الاجتماعي مع الآخرين، ولا تجذبهم الأنشطة الاجتماعية كاللعب والغناء ونحو ذلك مما يجذب أقرانهم في ذلك العمر. وتستهوي بعض من تلك الفئة مشاهدة الأشكال الهندسية الملونة المتحركة أكثر من مشاهدة صور أطفال، وهو أمر يشير إلى وجود انفصال بين شبكات الدماغ البصرية والاجتماعية.

وينتج عن ذلك الانفصال الذي يحدث بصفة يومية انخفاض في مستوى الانتباه والتعلم واكتشاف خبرات جديدة، وربما يكون ذلك هو العامل المسبب للأعراض.

ويعتقد الباحثون أنه في المستقبل ربما يتلقى الأطفال عقب تشخيصهم بالتوحد تقييماً جسدياً أكثر عمقاً للحصول على معلومات حول نظرات العين، وأنماط نشاط شبكات الدماغ التي يمكن أن توصل لعلاجات أكثر دقة.