مادة مضادة بالجسم تكافح الذئبة

مقالات

أظهرت دراسة نشرتها «مجلة نيوانجلاند للطب»، وشملت عدداً من مرضى «الذئبة الحمامية الجهازية»، أن العلاج بأحد الأجسام المضادة الجسدية يحسن حالة المرضى، ما يعطي الأمل لكثير ممن يعانون تلك المشكلة الصحية.
تحدث في حالة الإصابة بمرض الذئبة مجموعة من التعابير الجينية المؤدية إلى عدد من الآليات الجسدية المختلفة للمرض ولأعراضه؛ وتوصلت دراسات سابقة إلى أن جزيئات الإشارة الخليوية التي تحدث أثناء الالتهابات، كالانترفيرونات على سبيل المثال، يمكن أن تصبح هدفاً علاجياً، وظهر من تجارب أجريت قبل ذلك أن الجسم المضاد انيفرولوماب يحسن الحالة.
يقوم ذلك الجسم المضاد الجسدي الخالص بمعاداة عمل مستقبل انترفيرون فرعي من النوع1 فيمنع بذلك عمل جميع الانترفيرونات من ذلك النوع؛ وبتجربته على مجموعة من مرضى الذئبة الشباب وكبار السن، وجد أنه ساعد في تحسن حالتهم بعد أسابيع من العلاج.