دهون الدم تكشف السكري

مقالات

توصل باحثون من جامعة لوند السويدية إلى تصميم ملف لدهون الدم يساعد في تقييم احتمالية الإصابة بداء السكري النوع الثاني قبل أعوام؛ وذلك من خلال دراسة نشرها موقع الجامعة.
يحتوي الدم على مئات الجزيئات الدهنية تحت مسميات مختلفة، منها الكولسترول، والدهون الثلاثية؛ ويتم قياسها في العيادات والمشافي لتحديد كميتها بصورة كلية، وليس كلاً على حدة. يحتوي النوع الواحد من تلك الدهون على جزيئات عدة، ويعتبر زيادة بعضها وانخفاض البعض الآخر جيداً للصحة، كما أن الزيادة والانخفاض بتلك الجزيئات يرتبط بأسلوب الحياة للشخص.
حلل الباحثون 178 دهناً بعينات الدم التي جُمعت من أكثر من 3500 شخص ممن يتمتعون بصحة جيدة، بجانب معلومات أخبروا بها عن الأنشطة البدنية والأنظمة الغذائي التي يتبعها كل منهم؛ وتم تقسيمهم عشوائياً إلى مجموعتين «أ» و«ب»؛ وظهر بعد متابعتهم على مدى 20 عاماً تقريباً 250 حالة إصابة بالسكري النوع الثاني بكل مجموعة.
خرج الباحثون من الدراسة بأن خلفية دهون الدم للشخص يمكن أن تصبح في حد ذاتها نذيراً أقوى من البدانة لخطر الإصابة بداء السكري، وهي خلفية ترتبط بأسلوب الحياة، مثل مستوى النشاط البدني الذي يضطلع به الشخص يومياً والنظام الغذائي المعتمد عليه.