أنبوب تنفس عبر الحنجرة للنوبات القلبية

مقالات

اتجه باحثون من مركز العلوم الصحية في جامعة تكساس في هيوستن، إلى إيجاد طريقة إسعافية للتنفس يمكن استخدامها قبل الوصول للمستشفى، ووجدوا أن إدخال أنبوب عبر الحنجرة إلى المريء ساعد في زيادة معدل النجاة لمدة 72 ساعة إلى حين تلقي العلاج.
ويطلق مصطلح النوبة القلبية على التوقف المفاجئ لعمل القلب والتنفس مع الغياب عن الوعي؛ ولأن التنفس وتدفق الأوكسجين إلى داخل الجسم مهم لحياة الشخص فإن كل دقيقة تشكل عاملاً مهماً لإنقاذ المريض ليتم فيها إيصال الهواء للرئتين.
وظل التدخل التقليدي بإدخال أنبوب عبر الفم إلى داخل الرئتين خطوة أساسية لإنقاذ المرضى على مدى عشرات السنين ولكنه إجراء يصعب القيام به خارج المستشفى، وظهر من التجربة التي أجراها باحثون حديثاً أن «الأنبوب عبر الحنجرة» إجراء أكثر سهولة ويمكن القيام به في موقع تواجد المريض حيث يتم إدخال الأنبوب عبر الفم إلى الحنجرة من دون الحاجة إلى متابعة حركته بعد ذلك حيث يصل بصورة طبيعية إلى المريء.
ويستقر الأنبوب بالمريء ويتدفق منه الأوكسجين إلى القصبة الهوائية عبر فتحات التهوية؛ ووجد الباحثون أن تلك الطريقة ساعدت في إطالة مدة نجاة المرضى لحوالي 72 ساعة ممن تلقوا الإسعاف به ووصل إليهم الأوكسجين من المحاولة الأولى.