صبغة جديدة لإظهار مناطق التليف بالكبد

مقالات

ابتكر العلماء مركباً جديداً له خاصية الارتباط بخلايا الكبد التي بدأت بالتليف، ما يجعلها ظاهرة بصور الرنين المغناطيسي؛ ونُشرت التفاصيل بمجلة «تواصل الطبيعة».
تعمل تلك المادة البروتينية كعامل تباين تصبغ الخلايا التالفة بالكبد حتى تظهر من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي، فيصبح تشخيص حالة الكبد المزمنة أفضل منذ المراحل الأولية؛ وتغني تلك الصبغة عن الحاجة لأخذ الخزعة التي تُعد الوسيلة المعروفة حتى الآن لتحديد مراحل المرض.
ترتبط تلك المادة الصبغية بأحد أنواع الكولاجين الذي يكون متوافراً بخلايا الكبد المتليفة، فتظهر الخلايا بصورة واضحة؛ لأن الصبغة التي تلتحق بها تتكون من معدن ثقيل يبدو واضحاً أثناء التصوير؛ وقد ظهر من خلال فحص حيوانات المختبر أنه يرتبط بألياف الكولاجين داخل خلايا الكبد التي تأثرت بالمراحل الأولية من المرض، ما يساعد على تشخيص المرض مبكراً.