تعديل جيني لإيقاف «التصلب الجانبي الضموري»

مقالات

كشف العلماء عن طريقة لوقف الجين المعتل الذي يقف وراء المشاكل الحركية لدى مرضى «التصلب الجانبي الضموري»، وذلك بعد قيامهم بدراسة نشرتها مجلة «الطبيعة للطب».
وينشأ المرض نتيجة طفرة أو أكثر من حوالي 200 طفرة تحدث في الجين المرمز للبروتين «فائق الأكسيد ديسموتاز» الذي يحلل شوارد فائق الأكسيد المتوالد أثناء عملية الاستقلاب الغذائي الطبيعية بالجسم.
وتوصل بحث سابق إلى أن تحور ذلك الجين يؤدي إلى عدم إزالة الشوارد بكفاءة، أو يؤدي إلى تغيرات أخرى في عملية استقلابه ينتج عنها تضرر وموت الخلايا العصبية الخاصة بالحركة وهي المحصلة النهائية لمرض التصلب الجانبي الضموري.
وتمكن الباحثون من التغلب على تلك المشكلة بواسطة جزيء تم تعديله، بحيث يمنع هدف الجين أو يوقف تعبيره، ويتم إيصال الجزيء إلى داخل الخلية بواسطة فيروسات غير ضارة.