«التليّف الرئوي» يرتبط بساعات النوم

مقالات

كشفت دراسة حديثة عن وجود علاقة بين النوم لمدة طويلة أو النوم لمدة قصيرة كل ليلة والإصابة بمرض التليف الرئوي.

وجد الباحثون من خلال تلك الدراسة والمنشورة ب«وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم» أن النوم كل ليلة لمدة تزيد على 11 ساعة أو لمدة تقل عن 4 ساعات؛ تجعل الشخص عرضة للتليّف الرئوي بحوالي 2-3 مرات، مقارنة بمن ينامون 7 ساعات.

تقوم الساعة الداخلية للجسم بتنظيم عمل جميع الخلايا، وتقودها على مدار 24 ساعة؛ منها عمليات إفراز الهرمونات والاستقلاب الغذائي؛ وهي تتواجد بالرئتين بمجرى الهواء؛ ولكن تبين أن مرضى التليّف الكيسي يحدث لديهم تذبذب بتلك الساعة؛ بحيث تمتد إلى الحويصلات الهوائية.

أظهرت التجربة على الفئران أن إحداث تغير بآلية عمل الساعة الحيوية؛ أدى إلى خلل بعملية تكون التليف جعل تلك الحيوانات أكثر عرضة للتلييف الرئوي.