الرنين المغناطيسي يكشف سمات الاكتئاب بالدماغ

مقالات

كشف نوعان من أنواع تقنية الرنين المغناطيسي عن سمات دماغية مرتبطة بالاكتئاب لم تكن معروفة من قبل، وربما أصبحت مستقبلاً وسيلة جديدة للتشخيص؛ وقُدمت الدراسة بالتفصيل أمام الاجتماع السنوي لجمعية الطب الاشعاعي لشمال أمريكا.
وأُجري التصوير بنوعي التقنية لأدمغة مجموعة من مرضى الاكتئاب ومجموعة أصحاء، وظهر من خلال واحدة من التقنيات وجود اختلافات بحاجز الدم الدماغي بينما حددت الأخرى الاختلافات بوصلات الشبكات الدماغية المعقدة.
ويقوم حاجز الدم الدماغي بحماية الدماغ من الأجسام الغريبة والسموم التي تصله مع الدم، واتضح من التصوير بالرنين المغناطيسي أن مرضى الاكتئاب لديهم نفاذية مائية أقل بحاجز الدم الدماغي، أي أن انتقال الماء من الأوعية الدموية إلى أنسجة الدماغ كان أقل مقارنة بالأصحاء؛ وظهرت من ناحية أخرى اضطرابات بمسارات عصبية ببعض الوصلات الدماغية.
ويعلم الباحثون سلفاً أن الاكتئاب تصاحبه تغيرات دماغية، ولكن لم تتضح الآليات التي تقف وراءها بدرجة تمكن من التوصل لعلاجات أكثر فعالية، وربما تفيد نتائج البحث الحالي في ذلك وتدفع بالعلاج خطوة كبيرة للأمام.