كشف مسببات الوساوس القهرية

مقالات

حيرت بعض الحالات المرضية العلماء لفترة طويلة، نتيجة عدم معرفة المسببات أو الآلية التي تحدث بها هذه الأمراض، ومنها على سبيل المثال مرض الوسواس القهري، إلى أن تمكن فريق من الباحثين الأمريكيين عن طريق دراسة جديدة من اكتشاف حدوث بعض الطفرات الجينية التي تسبب مشكلة الوسواس، وهذه الطفرات تكون في أماكن محددة داخل الدماغ.

وتظهر بعض الأعراض نتيجة مشكلة هذا المرض، مثل ظهور أفعال وأفكار لا يتحكم فيها المريض، ومنها تكرار سلوك معين بصورة تقهر المصاب، كما أنه لا يستطيع إبعاد هذه الأفكار، فيمكن أن يطمئن على إغلاق باب الشقة عدة مرات، ويغسل يديه بشكل متكرر رغم عدم الحاجة لذلك، ويدخل المطبخ بضع مرات للتأكد من غلق الموقد، وغيرها من السلوكيات التي لا يتحكم فيها.

فشلت الدراسات السابقة في التوصل إلى المسببات لهذه الحالة أو مكان الطفرات التي تحدث، ولكن الدراسة الحالية كشفت نوع الطفرات والمناطق التي تحدث فيها.

توصلت الدراسة إلى أن جزء القشرة المخططة في الدماغ، هي منطقة هذه الطفرات التي تسبب مرض الوسواس، لأنها المكان المنوط به التحكم في الأفعال والسلوك المتكررة، وثبت أن المريض بهذه المشكلة يعاني اضطراباً في وظائف الدوائر الكهربية بهذا المكان.

أجريت الدراسة على هذه المناطق عند فئران التجارب، وركز العلماء على التأكد من تأثير تعطل جينات المستقبلات في نقاط التشابك العصبي.

وتبين أن محو هذه الجينات من المنطقة يقود إلى حدوث هذه السلوكيات، وظهرت الفئران وهي تكرر بعض الأفعال، ومنها الأفراط في النظافة الشخصية، وسلوكيات متكررة في الحفر.

وتقدم هذه النتيجة براهين مؤكدة على أن اضطراب جينات هذه المستقبلات يؤدي إلى حدوث الآلية الحيوية وراء هذا المرض.

ويمكن الاعتماد على هذه النتيجة في تطوير علاج يستهدف هذه الجينات للتخلص من مرض الوسواس القهري الذي يزعج الكثير من الأشخاص دون وجود علاج فعال لهذه الحالة.